الأربعاء 13 - 11 - 2019
الصفحة الرئيسية / اللجان النقابية / أخبار لجنة أطباء الصدرية / واقع التدرن الرئوي في محافظة حلب
دليل أطباء حلب
اسم الطبيب:
الاختصاص :  
العنوان :  
   

 

استعراض حسب الاختصاصات >>

دليل الامراض وأسباب الوفيات
كلمة البحث:
التصنيف :  
   

 


واقع التدرن الرئوي في محافظة حلب

 

 انعقد في قاعة المؤتمرات بمقر نقابة الأطباء ورشة عمل طبية  بشأن واقع التدرن الرئوي " السل " في محافظة حلب وذلك بمشاركة الرابطة السورية للأمراض الصدرية ومجموعة من الأطباء لاسيما أن حلب من أكثر المحافظات إصابة وتحتل المرتبة الأولى بعدد الإصابات ، والسل بالعموم عبارة عن مرض معد يسببه نوع من الجراثيم تدعى المتفطرة السلبية أو عصية كوخ ، وهو مرض معدي وخاصة في مرحلة القشع الإيجابي وتنتقل العدوى عن طريق استنشاق مفرزات المريض التنفسية العالقة في  الهواء .
استهل الكلام الدكتور عبد الله خوري أستاذ الأمراض الصدرية كلية الطب جامعة حلب بعرض بعض المعطيات عن معدل النمو السكاني في حلب وهو 6،3% من سكان سورية حيث أشارت إحصائيات الصندوق الأمم المتحدة للسكان أنه من بين ألف قرية سورية الأشد فقراً هناك440 قرية في حلب عام 2004 ، وحالياً وحسب دراسة حديثة تناولت مئة قرية الأشد فقراً بينها   52 قرية في حلب التي تتصدر المدن السورية في تلوث الهواءحيث وصلت نسبة العوالق بين 303 ــ 603 .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأكد أنا العيش ضمن بيئة غير صحية وارتفاع نسبة التلوث على حساب المساحة الخضراء والتهوية الجيدة وقلة الوعي العام في التعامل مع المرض والاكتظاظ السكاني جميعها عوامل ترفع نسبة الإصابة بالسل .

وتطرق الدكتور أحمد تومة رئيس مركز مكافحة السل بحلب إلى التعريف بمرض السل وعرض الفرق في النتائج بين عامي2009 و2010  بين  (E) الإصابات خارج الرئة 391 لتصبح 506 في 2010 ، (B )  إصابات إيجابي القشع 407 لتصبح 456 ، (x ) إصابات سلبي القشع 390 لتصبح 238 وأشار إلى المناطق الأكثر إصابة وقدم عرضاً فلمياً عن مركز السل والخدمات التي يقدمها للمواطنين والبرتوكول المتعمد في تشخيص وعلاج المرضى وجملة القواعد النظرية والمبادئ العملية النافذة .تخلل المحاضرة نقاشات طبية واسعة حول العديد من المسائل التي تخص واقع التدرن الرئوي لاسيما اعتماد لقاح الـ bcg  ، وتفاعل السلين ، وأهم أسباب وعوامل العدوى وتلازم السل مع الفقر والجوع ، والتشابه بين السل وأعراض أخرى غير سلية والأرقام الإحصائيةومدلولاتها الواقعية ... وغيرها الكثير من الحوارات الطبية .
ودعا الدكتور جمعة نقيب أطباء حلب في ختام المحاضرة إلى حسن استخدام المهنة وأساسياتهاوالاستثمار الأمثل للوسائل والإمكانيات التي تقدمها الدولة .

وفي تصريح لمكتب النقابة الإعلامي بين الدكتور عبد الله خوري أنه ينبغي تفعيل الوعي الصحي في إتباع السلوكيات الصحيحة وبناء الثقة بين الجهات الصحية وتطوير الوضع الاقتصادي والمساهمة الجماعية في تقليل

نسبة التلوث وخاصة في الأحياء الشعبية وإبراز دور  النقابات والمنظمات الأهلية وإقامة الندوات بصورة دائمة وزيادة رقعة العلم والتعلم كل هذه العوامل مع تضافر جهودنا تقلل من نسب الإصابة بمرض السل وتحد من انتشاره وطبعاً هذا هو هدفنا من كل هذه الندوة .