الثلاثاء 23 - 5 - 2017
الصفحة الرئيسية / الأخبار / متفرقات طبية / GLP ... شبكة كاملة للأمن السكري
دليل أطباء حلب
اسم الطبيب:
الاختصاص :  
العنوان :  
   

 

استعراض حسب الاختصاصات >>

دليل الامراض وأسباب الوفيات
كلمة البحث:
التصنيف :  
   

 


GLP ... شبكة كاملة للأمن السكري

أقامت نقابة أطباء حلب ـــ اللجنة العلمية محاضرة طبية تخصصية تحمل عنوان " الـ  GLP-1 في العلاج السكري الحديث "  ألقاها الدكتور  سعد صقال الاختصاصي بورد أمريكي في الغدد الصم والسكري تمحورت المحاضرة حول طبيعة الـ GLP-1  في معالجة الداء السكري وخاصة بعد أن اكتشف حديثاً هذه العلاقة الوثيقة بعدد من الأمراض الاستقلابية .. والتفكير في آفاق جديدة بشأن الوقاية من حصول الداء السكري . 

 

أوضح د . سعد صقال : أن نقطة الضعف الأساسية في علاج داء السكري هي التعرض إلى نقص في السكر نتيجة الدواء المستعمل ، والبحث عن عنصر لا يؤدي إلى نقص السكر جعل التوجه نحو البحث عن الـ GLP-1  والعمل عليه .. والشيء المثالي أن يكون السكري على الريق 120 وبعد الطعام بين 150ـــ 160 مع المحافظة على نقص الوزن وعدم زيادته .. وعند وجود مريض عنده سكري أو مرض قلبي نعمل مباشرة على إنقاص الكولسترول الخبيث تحت الـ  70 أما من كان عنده بعض عناصر الخطر فنقبل تحت الـ 100 وإذا كان عنصر خطر واحد يُقبل تحت 160 .
 عندما يصل الإنسان إلى داء السكري يكون لم يتبقى لديه أكثر من 20 ـــ 30 % من خلايا البنكرياس والباقي يكون قد تخرب في الفترة التي تسمى ما قبل السريرية .. ولناحية اختيارات العلاج يمكن إعطاء الـ GLP-1 للمريض الخفيف الشدة كعلاج وحيد ويمكن مشاركته مع غيره من الأدوية ، والمريض المتوسط الشدة يعطى أيضاً الـ GLP-1 كعلاج مشترك مع الميتفورمين أو دوائين ، ويمكن استعمال الأنسولين . إذاً الميتفورمين هو الخط الأول في علاج الداء السكري من النمط الثاني الذي لا يعتمد على وظيفة البنكرياس ، أما في النمط الأول لدينا الأنسولين أساساً وما يحفظ خلية البنكرياس ثانياً .. وأيضاً الـ GLP-1 مقوي قادر على أن يحفظ السكر بشكل جيد دون نقص السكر مثل أي دواء سابق وربما بأداء أفضل .

وبين د . صقال : أن السكر المرتفع يؤثر على كل الخلايا الوعائية كـ : الخلية البطانية ، والخلية الملساء ، والخلية الالتهابية ، والخلية الليفية ، وحتى الصفيحات تتأثر ... والمرضى السكريين يكون لديهم ازدياد بالتخثر واحتمال الجلطات ، وكل ازدياد بالسكر يؤدي إلى مشاكل قلبية أكثر .. والطريقة القديمة في معالجة السكري بإعطاء الأنسولين بكميات كبيرة تضبط السكر لكن بالمقابل يمكن أن يموت المريض بالاختلاطات .. لذلك هناك دراسات جديدة تدعوا إلى معالجة السكري بالأدوية والمعطيات الحديثة دون الوصول إلى نقص السكر وذلك بطريقتين : (( الطريقة الأولى : طريقة الـ GLP-1  الذي يُمثل " شبكة كاملة للأمن السكري " ، وله تأثير مركزي أهم من التأثير المحيطي ... وظهوره تحت المهاد يُنظم الآثار على سكر الدم ، و تحت المهاد له علاقة عصبية مع كل العناصر التي لها علاقة بالسكر من الكبد إلى البنكرياس إلى المعدة ...  إذاً له تأثيرات مركزية واضحة وباكرة جداً تنظم سكر الدم . الطريقة الثانية : وهي  " طريقة معالجة السكر بالكمبيوتر وهي محاولة لتقليد النظام الفيزيولوجي الطبيعي .. فهي طريقة متطورة تقدر الحالة المرضية بدقة كبيرة ، ونسبة وكمية الدواء المطلوب ، والإجراءات اللازمة ، وتقدم تعليمات الكترونية علاجية لفترة زمنية لاحقة كي يتبعها المريض ويسير بمقتضياتها )) .


طرح د . صقال : موضوع الوقاية من حصول السكري ... معتبراً : أن كل العمل لعلاج داء السكري لن يتحسن إلا إذا أمنا بالجملة التالية : " بما أن نقص السكر هي نقطة العجز والضعف الحالية في كل علاج مشدد ، فالوقاية من نقص السكر هي أهم وظيفة للسريريين والبحاثة " ولن نستطيع أن نفعل ذلك إلا بالكمبيوتر .. كما أن الـ GLP-1 فتح مجال للتفكير بالموضوع لأنه لديه القدرة على حماية خلايا البنكرياس .. وهذا الطرح يتقاطع من " نظرية ديلورنزو الايطالي " التي يعمل عليها وتقول : " يجب أن نبدأ العلاج بالداء ما قبل السكري قبل أن يظهر السكري ، نُحافظ على خلايا بيتا ، عندها نستطيع أن نمنع حصول داء السكري " ..  لذلك يجب تركيز الاهتمام على الأشخاص في مرحلة ما قبل السكريين .


والمختصر المفيد : أن علاج داء السكري ممكن بدون نقص السكر بطريقتي الـ  GLP-1 والكمبيوتر ... ويمكن التفكير بالوقاية من حصول داء السكري في مرحلة ما قبل السريرية من خلال العمل على منع تخريب خلايا البنكرياس هذه هي الآفاق الجديدة التي سيتم العمل عليها خلال السنوات القادمة .


المصدر : نقابة أطباء حلب - المكتب الإعلامي

 

تعليقك على الموضوع